الولايات المتحدة تعلن عن دعم بالمليارات لـ الرقائق الإلكترونية

أفادت صحيفة وول ستريت جورنال يوم السبت أنه من المتوقع أن تمنح إدارة الرئيس جو بايدن مليارات الدولارات من الإعانات لصناعة الرقائق الإلكترونية في الأسابيع المقبلة لكبرى شركات أشباه الموصلات بما في ذلك شركة إنتل وشركة تصنيع أشباه الموصلات التايوانية للمساعدة في بناء مصانع جديدة في الولايات المتحدة.

وتهدف الإعلانات المقبلة إلى البدء في تصنيع أشباه الموصلات المتقدمة التي تعمل على تشغيل الهواتف الذكية والذكاء الاصطناعي وأنظمة الأسلحة، حسبما ذكرت وول ستريت جورنال نقلاً عن مسؤولين تنفيذيين في الصناعة مطلعين على المفاوضات.

ويتوقع المسؤولون التنفيذيون صدور بعض الإعلانات قبل خطاب حالة الاتحاد الذي سيلقيه بايدن في 7 مارس، وفقًا للتقرير.

وقالت الصحيفة إنه من بين المستفيدين المحتملين من الإعانات، فإن إنتل لديها مشاريع جارية في أريزونا وأوهايو ونيو مكسيكو وأوريجون ستتكلف أكثر من 43.5 مليار دولار.

والمستفيد الآخر المحتمل هو شركة تايوان لتصنيع أشباه الموصلات (TSMC) التي تمتلك مصنعين قيد الإنشاء بالقرب من فينيكس باستثمارات إجمالية تبلغ 40 مليار دولار. وتمتلك شركة سامسونج للإلكترونيات الكورية الجنوبية، وهي أيضًا منافسة، مشروعًا بقيمة 17.3 مليار دولار في تكساس.

وأضافت وول ستريت جورنال نقلاً عن مسؤولين تنفيذيين في صناعة الرقائق الإلكترونية أن شركات Micron Technology وTexas Instruments وGlobalFoundries تعد من بين كبار المتنافسين الآخرين.

رفضت وزارة التجارة الأمريكية مناقشة أي متقدمين محتملين ورفضت التعليق على أي تقارير توقيت.

وقال متحدث باسم الوزارة لرويترز نقلاً عن مسؤول تجاري: “هذه عملية قائمة على الجدارة مع مفاوضات تجارية صعبة – ستعتمد جوائز CHIPS بشكل كامل على المشاريع التي ستعمل على تعزيز الأمن الاقتصادي والقومي الأمريكي”.

ورفضت TSMC التعليق بينما لم تستجب شركة إنتل للطلب.

في ديسمبر من العام الماضي، قالت وزيرة التجارة الأمريكية جينا ريموندو إنها ستقدم حوالي اثنتي عشرة جائزة تمويل لـ الرقائق الإلكترونية أشباه الموصلات خلال العام المقبل، بما في ذلك إعلانات بمليارات الدولارات يمكن أن تعيد تشكيل إنتاج الرقائق الإلكترونية الأمريكية بشكل جذري.

تم الإعلان عن المنحة الأولى في ديسمبر، بأكثر من 35 مليون دولار لمنشأة BAE Systems في هامبشاير لإنتاج الرقائق الإلكترونية للطائرات المقاتلة، وهي جزء من برنامج دعم “الرقائق الإلكترونية لأمريكا” بقيمة 39 مليار دولار والذي وافق عليه الكونجرس الأمريكي في عام 2022.

تعرف على أخر الأخبار العالمية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى