أوكرانيا وروسيا تجريان أكبر عملية تبادل أسرى منذ بداية الحرب

تبادلت أوكرانيا وروسيا أكثر من 200 أسير حرب فيما وصفته كييف بأكبر تبادل أسرى بين البلدين منذ بدء الحرب في فبراير 2022.

وأعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي النبأ في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي يوم الأربعاء، مبشرا بعودة أكثر من 200 جندي ومدني أوكراني من الأسر الروسية.

وتبادل الجانبان الأسرى طوال الصراع، لكن هذه هي أول عملية تبادل أسرى كبيرة منذ أغسطس.

ومن بين المجموعة سبعة جنود دافعوا عن جزيرة الأفعى، وهي جزيرة صخرية في البحر الأسود أصبحت رمزًا مثيرًا للمقاومة الأوكرانية في فبراير 2022 عندما تمكن المدافعون الأوكرانيون من صد استيلاء الجنود الروس عليها.

كما تم تبادل أسرى الجنود الذين دافعوا عن مدينة ماريوبول الجنوبية المحاصرة ومصنع آزوفستال للصلب مع أسرى الحرب المحتجزين في محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية، وفقًا لرئيس مكتب رئيس أوكرانيا، أندريه ييرماك.

ويظهر مقطع فيديو نشرته الرئاسة الأوكرانية السجناء الأوكرانيين المفرج عنهم متجمعين خارج الحافلات. وبعضهم ملفوف بعلم أوكرانيا الأزرق والأبيض.

ووصف يرماك، في منشور له على تيليجرام، بأنه “تبادل أسرى صعب بعد توقف طويل”. تم تنفيذ آخر تبادل أسرى كبير في أغسطس 2023 حيث تعهد يرماك يوم الأربعاء بمواصلة العمل لضمان إطلاق سراح جميع الأوكرانيين المحتجزين.

وفي المقابل، قالت روسيا إن 248 جنديا روسيا أعيدوا من الأراضي التي تسيطر عليها أوكرانيا. وفي منشور على تلغرام، نسبت وزارة الدفاع الروسية هذا التبادل إلى “التدخل الإنساني” لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وتعهدت الوزارة بتقديم كل “المساعدة الطبية والنفسية اللازمة” للجنود العائدين، مضيفة أنهم سيتلقون العلاج في المرافق الطبية التي تديرها الوزارة.

وأشادت وزارة الخارجية الإماراتية بنجاح الوساطة، ووصفتها بأنها انعكاس لعلاقات الصداقة التي تربط دولة الإمارات بكل من روسيا وأوكرانيا، بحسب وكالة أنباء الإمارات (وام).

يمثل هذا التبادل لحظة نادرة للتعاون في الحرب التي تقترب من عامها الثالث وشهدت مؤخرًا بعضًا من أعنف الهجمات التي تم شنها حتى الآن.

وفي ديسمبر/كانون الأول، شنت روسيا أكبر هجوم جوي لها على أوكرانيا منذ بداية الصراع، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 47 شخصًا وإصابة أكثر من 150 آخرين.

وبعد فترة وجيزة، وفي واحدة من أكثر الهجمات دموية داخل الأراضي الروسية، قالت روسيا إن أوكرانيا قصفت مدينة بيلغورود الحدودية، مما أسفر عن مقتل 24 شخصًا، من بينهم ثلاثة أطفال، وإصابة 107 آخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى