الصين تتحرك لدعم اليوان مع تعثر أسواق الأسهم

قالت أربعة مصادر مطلعة إن البنوك الرئيسية المملوكة للدولة في الصين تحركت لدعم اليوان يوم الاثنين، مما أدى إلى تقليص السيولة في سوق الصرف الأجنبي في الخارج بينما ينشط في بيع الدولار الأمريكي في الداخل مع تراجع الأسهم.

قال أحد الأشخاص إن الهدف كان منع اليوان من الانخفاض بسرعة كبيرة مع انخفاض الأسهم الصينية من الفئة A، حيث سجل مؤشر شنغهاي المركب القياسي أكبر انخفاض له في يوم واحد منذ أبريل 2022 يوم الاثنين، بانخفاض 2.7٪.

وقال غاري نج، كبير الاقتصاديين لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ في ناتيكسيس: “إنها إشارة سياسية واضحة لتحقيق استقرار اليوان ومواجهة المشاعر السلبية في السوق بشأن الأسهم”.

وباعت الصناديق الخارجية ما يقرب من 1.6 مليار دولار من الأسهم الصينية حتى الآن هذا العام، مع تضرر ثقة المستثمرين بسبب علامات التباطؤ في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وقفز اليوان في المعاملات الخارجية للعقود الآجلة للغد إلى أعلى مستوى له منذ أكثر من شهرين عند 4.25 نقطة في وقت متأخر من يوم الاثنين، مما يعكس علامات تشديد ظروف السيولة.

وقال أحد المصادر إن الارتفاع يأتي في الوقت الذي قلصت فيه البنوك الحكومية في السوق الخارجية الإقراض لنظرائها.

أدت هذه الخطوة إلى تشديد سيولة اليوان في الخارج بشكل فعال ورفع تكلفة بيع العملة على المكشوف.

وفي الوقت نفسه، قالت ثلاثة مصادر إن البنوك الحكومية تبيع الدولار أيضًا في سوق الصرف الأجنبي الفورية المحلية لمنع الانخفاض السريع لليوان.

وقال أحدهم إن البيع الفوري للدولار أصبح عدوانيًا للدفاع عن مستوى 7.2 لكل دولار.

وتحدثت جميع المصادر شريطة عدم الكشف عن هويتها لأنه غير مسموح لها بمناقشة ظروف السوق علانية.

وكثيراً ما تعمل بنوك الدولة نيابة عن البنك المركزي الصيني في سوق الصرف الأجنبي، ولكن يمكنها أيضاً أن تتاجر بالنيابة عن نفسها أو تنفذ أوامر العملاء.

وتم تداول اليوان المحلي آخر مرة عند 7.1963 للدولار، بانخفاض حوالي 1.4٪ حتى الآن هذا العام، في حين بلغ سعر نظيره في الخارج آخر مرة 7.2047.

تعرف على أخر الأخبار الأقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى