الأرجنتين: متظاهرون يسيرون ضد إصلاحات مايلي الاقتصادية

وقادت النقابات العمالية الاحتجاجات ووصفت مرسوم الإصلاح الاقتصادي المثير للجدل بأنه “غير دستوري”. ووقعت مايلي المرسوم الأسبوع الماضي، والذي من شأنه أن يقلب اللوائح الاقتصادية في الأرجنتين رأسا على عقب.

خرج الآلاف إلى شوارع بوينس آيرس يوم الأربعاء احتجاجا على مرسوم الإصلاح الاقتصادي الذي اقترحه الرئيس الأرجنتيني المنتخب حديثا خافيير مايلي.

وقادت النقابات العمالية المتظاهرين قائلة إن المرسوم “غير دستوري”.

وسيتم تقديم الخطة إلى الكونجرس خلال جلسة استثنائية هذا الأسبوع، بناء على طلب مايلي.

لماذا يعترض المتظاهرون على المرسوم؟

ووقف المتظاهرون خارج قصر العدل الأرجنتيني، حيث تقدمت بعض المجموعات المدنية بطلب لإعلان عدم دستورية المرسوم المثير للجدل يوم السبت. وشارك في الاحتجاج نحو 8000 شخص.

ولوح المتظاهرون بالأعلام الأرجنتينية. وحمل البعض لافتات كتب عليها «الوطن ليس للبيع».

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن زعيم نقابة البناء جيراردو مارتينيز قوله خلال المسيرة: “نحن لا نشكك في شرعية الرئيس ميلي، لكننا نريد منه أن يحترم تقسيم السلطات. يجب على العمال الدفاع عن حقوقهم عندما يكون هناك عدم دستورية”.

لماذا يعتبر المرسوم مثيرا للجدل؟

وأعلن مايلي الأسبوع الماضي عن خطط لتغيير النظام الاقتصادي في البلاد من خلال تغيير أكثر من 300 لائحة.

أحد الجوانب الأكثر أهمية في خطط مايلي هو إلغاء القوانين التي تنظم الإيجار وتلك التي تمنع خصخصة مؤسسات الدولة.

كما أعلن مايلي عن “تحديث قانون العمل لتسهيل عملية خلق فرص عمل حقيقية”. ومن شأن المرسوم أن يلغي بعض وسائل حماية العمال، بما في ذلك إنهاء الزيادات التلقائية في المعاشات التقاعدية وتقييد الحق في الإضراب.

وستؤثر الإجراءات أيضًا على السياحة وخدمات الإنترنت عبر الأقمار الصناعية والأدوية وإنتاج النبيذ والتجارة الخارجية.

تعرف على اخر الاخبار الاقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى